Sirius Algeria
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

إسهامات علماء المسلمين في الفلك // منقول للفائدة//

اذهب الى الأسفل

 إسهامات علماء المسلمين في الفلك // منقول للفائدة// Empty إسهامات علماء المسلمين في الفلك // منقول للفائدة//

مُساهمة من طرف rahmani yassine في الأربعاء سبتمبر 29, 2010 1:49 am

ارتبط علم الفلك عند المسلمين بكثير من شعائر دينهم، فظهرت الحاجة إلى دراسته لتحديد أوقات الصلاة بحسب الموقع الجغرافي والفصل الموسمي، وكذلك تحديد اتجاه القبلة، ومتابعة حركة القمر لتحديد بدء الصوم، والحجِّ، وغير ذلك.


اهتمام القرآن بالفلك

الشمس تجري لمستقر لها جاءت آيات قرآنيَّة كثيرة تهتمُّ بالفلك والكون المحيط بالإنسان بكل معطياته، وأيضًا تحثُّ المسلمين على النظر في ملكوت السموات والأرض؛ ومن ذلك قوله تعالى: {وَآيَةٌ لَهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُمْ مُظْلِمُونَ * وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ * وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ * لاَ الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلاَ اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ} [يس: 37-40]. وقال جلّ شأنه: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْـحِسَابَ مَا خَلَقَ اللهُ ذَلِكَ إِلاَّ بِالْـحَقِّ يُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ * إِنَّ فِي اخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَّقُونَ} [يونس: 5، 6]. ثم يذهب القرآن أبعد من ذلك، فيذكر كواكب معيَّنة ونجومًا بأسمائها، ومن ذلك قوله تعالى: {وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ * النَّجْمُ الثَّاقِبُ} [الطارق: 1-3]، وقوله تعالى: {وَأَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرَى} [النجم: 49].



وإلى جانب ذلك فقد أتى القرآن بحقائق علميَّة لا يمكن لأحدٍ فهمها أو مجرَّد محاولة تفسيرها ما لم يكن لديه علم واسع بعلم الفلك، وهو ما استوجب اهتمام وعناية خاصَّة من العلماء المسلمين.


اهتمام المسلمين بالفلك

اطَّلع المسلمون في بداية تطويرهم لعلم الفلك على ما خلَّفه علماء الحضارات السابقة فيه؛ فقاموا أولاً بترجمة الكتب الفلكيَّة التي ألَّفها اليونان والكلدان والسريان والفرس والهنود، وكان أول كتاب قام علماء المسلمين بترجمته هو كتاب (مفاتيح النجوم) المنسوب إلى هرمس الحكيم[1]، ترجموه من اليونانية إلى العربيَّة، وذلك أواخر عصر الدولة الأمويَّة، وكان من الكتب الفلكيَّة المهمَّة المترجمة عن اليونانية أيضًا كتاب (المجسطي) لبطليموس في علم الفلك وحركات النجوم، وكان ذلك في العصر العباسي[2].


أبناء موسى بن شاكر

لقد نبغ في العصر العباسي ثلاثة عرفوا بأنهم أبناء موسى بن شاكر، وموسى بن شاكر هذا هو فلكي كان في بلاط الخليفة المأمون، فلما مات تعهد المأمون أولاده بالعناية والرعاية صغارًا، وأوكلهم إلى الفلكي يحيى بن أبي منصور، وإلى حين أن يكبر الصغار كان الخوارزمي يصحِّح أخطاء بطليموس من موقعه في بيت الحكمة ببغداد. فلما كبر الصغار نبغ منهم في الفلك محمد بن موسى بن شاكر، وأفسح المأمون لفلكييه دارًا في أعلى ضاحية من بغداد، بقرب باب الشماسية لرصد النجوم رصدًا دقيقًا علميًّا، وإجراء قياسات مثيرة للإعجاب، كانت تقارن بغيرها في جنديسابور، وبأخرى تُجرى بعد ثلاث سنوات تقع على جبل قاسيون على مقربة من دمشق للمقارنة. وكان علماء الفلك يعملون مجتمعين على وضع جداول الفلك "المجرَّبة" أو "المأمونية"، وهي مراجعة دقيقة لجداول بطليموس القديمة[3].



واستخدم المأمون جماعة من الفلكيين -كان منهم محمد بن موسى بن شاكر- ليرصدوا الأجرام السماوية، ويسجِّلوا نتيجة هذه الأرصاد، وليحققوا كشوف بطليموس الفلكي، ويدرسوا كلف الشمس. واتخذوا كرية الأرض أساسًا بدءوا منه بقياس الدرجة الأرضية بأن رصدوا موضع الشمس من تدمر وسنجار في وقت واحد. وتوصلوا من هذا الرصد إلى تقدير الدرجة بستة وخمسين ميلاً وثلثي ميل - وهو تقدير يزيد بنصف ميل على تقديرنا في الوقت الحاضر، ومن هذه النتائج قدروا محيط الأرض بما يقرب من عشرين ألف ميل. ولم يكن هؤلاء الفلكيون يقبلون شيئًا إلا بعد أن تثبته الخبرة والتجارِب العلميَّة، وكانوا يسيرون في بحوثهم على قواعد علمية خالصة"[4].



والإنجاز الحقيقي أن الحضارة الإسلامية بعد حفظ علم الأمم السابقة، وتصحيح ما كان فيه من أغلاط؛ هو تحويل ذلك العلم من الحيِّز النظري إلى مجال التجارِب العمليَّة، وتطهيره ممَّا شابه مما كان يعتقده العرب في الجاهلية من الدجل والشعوذة، الذي واكب ظهور علم التنجيم في الأمم السابقة؛ حيث أبطلت الشريعة الإسلامية التنجيم وأنكرته، واعتبرته مخالفًا لعقيدة الإسلام.


إنشاء المراصد الفلكية

إن أهم ما يؤكد اهتمام المسلمين بالتجارب العلمية الفلكية هو كثرة بناء المراصد الضخمة والمزوَّدة بالآلات المتنوِّعة والعلماء المتفرِّغين، والتي كانت مبثوثة في العالم الإسلامي من أقصاه إلى أقصاه؛ فبخلاف المراصد التي أنشأها المأمون على جبل قَاسيون[5] في دمشق، وفي الشماسيَّة في بغداد، فقد توالى بعد ذلك إنشاء المراصد في أنحاء متفرقة من العالم الإسلامي؛ فأقام أبناء موسى بن شاكر مرصدًا في بغداد، وفيه استخرجوا حساب العرض الأكبر، وكان مرصد مراغة ببلاد فارس الذي بناه نصير الدين الطوسي من أشهر المراصد وأكبرها، واشتهر بآلاته الدقيقة وتفوُّق المشتغلين فيه، وقد امتازت أرصاد هذه المراصد بالدقَّة، واعتمد عليها علماء أوربا في عصر النهضة وما بعده في بحوثهم الفلكيَّة. وإلى جانب هذه المراصد كانت توجد مراصد أخرى، مثل: مرصد ابن الشاطر[6] بالشام، ومرصد الدِّينَوَرِيِّ بأصبهان، ومرصد ألغ بك[7] بسمرقند، وغيرها كثير[8].



وقد استعان العلماء المسلمون في هذه المراصد بآلات وأجهزة ومعدات غاية في الدقَّة وجمال الصنعة يعرفون بها الظواهر الفلكيَّة، وكثير من هذه الآلات كان من اختراع علماء المسلمين ولم تُعرف من قبلهم، وذلك مثل: ذات الأوتار، وذات الحلق، وآلة الربع المجيب، والربع المقنطر، وذات الشعبتين، وذات السمت والارتفاع والحلقة الاعتداليَّة، وأنواع مختلفة من المزاول والمشخصات لقياس الوقت[9]. كما استعان المسلمون أيضًا بآلات من اختراع الحضارات السابقة، وذلك مثل الأَسْطُرْلاَب، الذي احتفظ باسمه اليوناني، وقد طوَّره المسلمون وصنعوا منه نماذج عديدة تتَّفق مع اكتشافاتهم الفلكيَّة، فاخترعوا الأسطرلاب الكرويّ، وأيضًا الزورقيّ، وما زالت كثير من متاحف العلماء تحتفظ بنماذج من هذه الأسطرلابات، وهي تستخدم في قياس ارتفاعات الكواكب عن الأفق، وتعيين الزمن[10].


صناعة الأزياج

وقد نبغ المسلمون في عمل الأزياج لحساب الأجرام السماويَّة، وهي من أهمِّ مستلزمات الرصد الفلكي، والزِّيج عبارة عن جداول رياضية عددية، تحدِّد مواضع الكواكب السيَّارة في أفلاكها، وقواعد معرفة الشهور والأيَّام والتواريخ الماضيَّة، والوقوف على أوضاع الكواكب من حيث الارتفاع، والانخفاض، والميول، والحركات، وتعتمد هذه الجداول على قواعد حسابيَّة وقوانين عدديَّة في منتهى الدقَّة، ومن أشهر الأزياج زِيجُ ابن يونس[11] لعلي بن عبد الرحمن بن يونس[12].



د. راغب السرجاني
[1] هرمس الحكيم: شخصية إغريقية اختلطت فيها الحقيقة بالأساطير.
[2] انظر: علي بن عبد الله الدفاع: العلوم البحتة في الحضارة العربية والإسلامية ص348.
[3] زيجريد هونكه: شمس العرب ص118، 119.
[4] قصة الحضارة 13/182.
[5] قاسيون: جبل مشرف على دمشق، فيه عدة مغاور وفيها آثار الأنبياء. ياقوت الحموي: معجم البلدان 4/295.
[6] ابن الشاطر: أبو الحسن علاء الدين علي بن إبراهيم بن محمد الأنصاري الدمشقي المؤذن، المعروف بابن الشاطر (704- 777هـ/1304- 1375م)، كان رئيس المؤذنين بدمشق، من كتبه "إيضاح المغيب في العمل بالربع المجيب" ورسالة "الأسطرلاب". انظر: ابن حجر: الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة 4/9.
[7] ألغ بك: محمد طرغاي بن شاه رخ بن تيمور لنك، رابع حكام الأسرة التيمورية في هراة (796هـ- 853هـ/1393م- 1449م)، وكان ماهرًا في العلوم الرياضية. انظر: الزركلي: الأعلام 7/328.
[8] انظر دونالد ر. هيل: العلوم والهندسة في الحضارة الإسلامية ص74-82، ومحمد الصادق عفيفي: تطور الفكر العلمي عند المسلمين ص81، 82.
[9] صديق بن حسن القنوجي: أبجد العلوم 2/92 وما بعدها.
[10] انظر: دونالد ر. هيل: العلوم والهندسة في الحضارة الإسلامية ص75، ومحمد الصادق عفيفي: تطور الفكر العلمي عند المسلمين ص82، 83، وعلي بن عبد الله الدفاع: روائع الحضارة العربية الإسلامية في العلوم ص150.
[11] ابن يونس: هو أبو الحسن علي بن عبد الرحمن بن يونس (ت 399هـ/ 1009م) فلكي، من مصنفاته: (الزيج الحاكمي)، ويُعرف (بزيج ابن يونس)، وتوفي بالقاهرة. انظر: ابن خلكان: وفيات الأعيان 3/429.
[12] انظر: صديق بن حسن القنوجي: أبجد العلوم 2/51.

المصدر: موقع قصة الإسلام للدكتور راغب السرجاني
rahmani yassine
rahmani yassine

عدد المساهمات : 252
نقاط : 362
تاريخ التسجيل : 02/08/2009
العمر : 37
الموقع : http://rahmaniastro.wordpress.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

 إسهامات علماء المسلمين في الفلك // منقول للفائدة// Empty رد: إسهامات علماء المسلمين في الفلك // منقول للفائدة//

مُساهمة من طرف بلال الشعراوي في الأحد أكتوبر 24, 2010 11:33 am

مقال جميل
بارك الله فيك
اود التعريف ببعض الكتب الموجودة في الهامش
1- ابجد العلوم : لصديق حسن خان القنوجي البخاري وهو من علماء القرن التاسع عشر ميلادي
ابجد العلوم هو كتاب في علم المكتبات وتصنيف العلوم والكتب التي تحتويها تكل العلوم واسماء المؤلفين يحتوي على عدد كبير جدا من الاسماء والعناوين
2- زيغريد هونكه: هي مستشرقة المانية، تكتب عن الحضارة الاسلامية بانصاف واعجاب شديدين بل كتبت عنا ما لم نكتبه نحن عن انفسنا احيانا منها هذا الكتاب الرائع: شمس الله تستطع على الغرب " وهو الاسم الاصلي بالامانية ترجمه لبنانيان - قوميان عروبيان- بشمس العرب تسطع على الغرب، قسمته الى سبعة كتب : الكتاب الثالث منه خاص بعلم الفلك عند المسلمين بعنوان: "السماء التي تظلنا" تحدثت عن الفلكي موسى بن شاكر واولاده الثلاثة وعن علم التنجيم ASTROLOGIE
في الكتب الرابع:" الايدي الشافية" تحدثت عنم الطب عند المسلمني طبعا ابن سينا وغيره
شكرا على الموضوع اخانا ياسين
يمكنكم الاطلاع عليه مفيد جدا
cheers
بلال الشعراوي
بلال الشعراوي

عدد المساهمات : 372
نقاط : 336
تاريخ التسجيل : 28/11/2008
العمر : 35

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى