Sirius Algeria
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

تألم ...

اذهب الى الأسفل

تألم ... Empty تألم ...

مُساهمة من طرف ELIM في الجمعة أبريل 17, 2009 2:51 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعضاء جمعيتي الغالية تحية فلكية عطرة من كوكب الزهرة (على رواية بكير )

اليوم وفي صبيحة هذه الجمعة المباركة إن شاء الله قرأت مقالا لفضيلة الشيخ عائض القرني والذي يتحدث فيه عن الشعور بالألم ونتائجه الإجابية ...فعلا لا تحتارو فللألم نتائج إيجابية في نفس الفرد السوي الذي يرى من تألمه حافزا للنجاح

سوف أقدم لكم المقال على فقرات إن شاء الله خلال أسبوع كامل فأرجو من الجميع مشاركتي النقاش في الموضوع كل كما يراه من زاويته

سلام


يقول فضيلة الشيخ

الألم ليس مذموما دائما ولا مكروها أبدا، فقد يكون خيرا للعبد أن يتألم.إن الدعاء الحي يأتي مع الألم، والتسبيح الصادق يصاحب الألم، وتألم الطالب زمن التحصيل وحمله لأعباء الطلب يثمر عالما جهبذا، لأنه احترق في البداية فأشرق في النهاية. وتألم الشاعر ومعاناته لما يقول تنتج أدبا مؤثرا خلابا، لأنه انقدح مع الألم من القلب والعصب والدم فهز المشاعر وحرك الأفئدة. ومعاناة الكاتب تخرج نتاجا حيّا جذابا يمور بالعبر والصور والذكريات.

إن الطالب الذي عاش حياة الدعة والراحة ولم تلذعه الأزمات، ولم تكوه الملمات، إن هذا الطالب يبقى كسولا مترهلا فاترا.
وإن الشاعر الذي ما عرف الألم ولا ذاق المر ولا تجرع الغصص، تبقى قصائده ركاما من رخيص الحديث، وكتلا من زبد القول، لأن قصائده خرجت من لسانه ولم تخرج من وجدانه، وتلفظ بها فهمه ولم يعشها قلبه وجوانحه.
وأسمى من هذه الأمثلة وأرفع: حياة المؤمنين الأولين الذين عاشوا فجر الرسالة ومولد الملة، وبداية البعث، فإنهم أعظم إيمانا، وأبر قلوبا، وأصدق لهجة، وأعمق علما، لأنهم عاشوا الألم والمعاناة: ألم الجوع والفقر والتشريد، والأذى والطرد والإبعاد، وفراق المألوفات، وهجر المرغوبات، وألم الجراح، والقتل والتعذيب، فكانوا بحق الصفوة الصافية، والثقة المجتباة، آيات في الطهر، وأعلاما في النبل، ورموزا في التضحية، (ذلك بأنهم لا يصيبهم ظمأ ولا نصب ولا مخمصة في سبيل الله ولا يطئون موطئا يغيظ الكفار ولا ينالون من عدو نيْلا إلا كُتب لهم به عمل صالح إن الله لا يضيع أجر المحسنين) وفي عالم الدنيا أناس قدموا أروع نتاجهم، لأنهم تألموا، فالمتنبي وعكته الحمى فأنشد رائعته:
وزائرتي كأن بها حياء

فليست تزور إلا في الظلام
والنابعه خوفه النعمان بن المنذر بالقتل، فقدم للناس:
فإنك شمس والملوك كواكب
إذا طلعت لم يبد منهن كوكب
وكثير أولئك الذين أثروا الحياة، لانهم تألموا.

يتبع ...
ELIM
ELIM
Admin

عدد المساهمات : 168
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 12/12/2008
الموقع : www.techniques-ingenieur.fr

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تألم ... Empty رد: تألم ...

مُساهمة من طرف ELIM في السبت أبريل 18, 2009 9:12 am

السلام عليكم ورحمة الله

على مايبدو ليس هناك ردود و تجاوب مع الموضوع
على كل هذه بقية المقال لتعم الفائدة و تفهم الفكرة
لعلها تثير حماستكم لنرى ردودكم


يقول الشيخ
• إذن فلا تجزع من الألم ولا تخف من المعاناة، فربما كانت قوة لك ومتاعا إلى حين، فإنك إن تعش مشبوب الفؤاد محروق الجوى ملذوع النفس، أرق وأصفى من أن تعيش بارد المشاعر فاتر الهمة خامد النفس (ولكن كره الله انبعاثهم فثبطهم وقيل اقعدوا مع القاعدين).

• ذكرت بهذا شاعرا عاش المعاناة والأسى وألم الفراق وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة في قصيدة بديعة الحسن، ذائعة الشهرة بعيدة عن التكلف والتزويق: إنه مالك بن الريب، يرثي نفسه:

• ألم ترني بعت الضلالة بالهدى

• وأصبحت في جيش ابن عفان غازيا

• فلله دري يوم أترك طائعا

• بنى بأعلى الرقمتين وماليا

• فيا صاحبي رحلي دنا الموت

• فانزلا برابية إني مقيم لياليا

• أقيما علي اليوم أو بعض ليلة

• ولا تعجلاني قد تبين ما بيا

• وخطا بأطراف الأسنة مضجعي

• وردا على عيني فضل ردائيا

• ولا تحسداني بارك الله فيكما

• من الأرض ذات العرض أن توسع ليا

• إلى آخر ذاك الصوت المتهدج، والعويل الثاكل، والصرخة المفجوعة التي ثارت حمما من قلب هذا الشاعر المفجوع بنفسه المصاب في حياته.
• إن الوعظ المحترق تصل كلماته إلى شغاف القلوب، وتغوص في أعماق الروح لأنه يعيش الألم والمعاناة (فعلم ما في قلوبهم فأنزل السكينة عليهم وأثابهم فتحا قريبا).

• لا تعذل المشتاق في أشواقه

• حتى يكون حشاك في أحشائه

• لقد رأيت دواوين لشعراء ولكنها باردة لا حياة فيها ولا روح لأنهم قالوها بلا عناء، ونظموها في رخاء فجاءت قطعا من الثلج وكتلا من الطين.
• ورأيت مصنفات في الوعظ لا تهز في السامع شعرة، ولا تحرك في المنصت ذرة، لأنهم يقولونها بلا حرقة ولا لوعة، ولا ألم ولا معاناة، (يقولون بأفواههم ما ليس في قلوبهم).
• فإذا أردت أن تؤثر بكلامك أو بشعرك، فاحترق به أنت قبل، وتأثر به وذقه وتفاعل معه، وسوف ترى أنك تؤثر في الناس، (فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج).
ELIM
ELIM
Admin

عدد المساهمات : 168
نقاط : 241
تاريخ التسجيل : 12/12/2008
الموقع : www.techniques-ingenieur.fr

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تألم ... Empty رد: تألم ...

مُساهمة من طرف وفاء في الإثنين أبريل 20, 2009 4:44 am

فعلا فللالم نتائج ايجابيةكما فسر ذلك فضيلة الشيخ عائض القرني...فنجاح دون تعب أو معاناة لا تجعلنا نحس بحقيقة ما صنعنا وما قدمنا ..فالمتعة كل المتعة في قطف ثمار الجهد التي زرعناها في وقت مضى و ولى

...كذلك هي الدنيا.... ساحة كبيرة تبدو لنا بهية جميلة و بمجرد التجوال فيها تبدأ أشواك الالام تحاول تخطفنا من حين لاخر و يحاول المرء منا تجاوزها بمصاعبها بقدر رصيده الايماني و قوة توكله على خالقه و مقدار ما يمتلكه من صبر و صمود...فسرعان ما تزول الازمات و لا تبقى سوى الذكريات ..

و الناجح فعلا هو ذلك الذي خرج من وسط هذه الغابة الشائكة أقوى و أقوى ...و اتخذ من ماضيه الشائك سلاحا لمواجهة المستقبل الغيبي.....ولنتذكر جميعا أن أحلى لحظات العمر هي لحظات النجاح التي تأتي بعد تعب و جهد كبيرين ..فبمجرد أن يصل المرء إلى مبتغاه فإنه ينسى ابتداءا من تلك اللحظة كل معاناته و تعبه فرحا برؤية ما صنعته يداه و حققته أماله......

شكرا ايليم أثرت موضوعا قيما و مفيدا فهو مجال واسع للنقاش للاستفادة العامة...شكرااا مجددا.....نحتاج الى سماع اراء البقية
وفاء
وفاء

عدد المساهمات : 443
نقاط : 545
تاريخ التسجيل : 13/10/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تألم ... Empty رد: تألم ...

مُساهمة من طرف kheiro3000 في السبت مايو 02, 2009 1:59 pm

السلام عليكم
شعراوي راك طمعتنا بالقصص تاعك الشيقة تاع واصل فمادابيك تعرفنى كتر بيه وبالقصص تاعو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
kheiro3000
kheiro3000

عدد المساهمات : 327
نقاط : 463
تاريخ التسجيل : 26/01/2009
العمر : 27

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تألم ... Empty رد: تألم ...

مُساهمة من طرف بلال الشعراوي في الأحد مايو 03, 2009 12:41 am

ركز شوي آخيرو هاذ المقال راه نتاع
أليم
ماش نتاعي
ولكن مشكور اللي راك تفكرتنا وعلاذيك طلبك مقبول
وترقب جديد واصل
راهو عندوا حكايات ياجدع إنما إيـــــــــــه
Razz
بصح ساعة على ساعة باش ما نعمروش المنتدى بمواضيع
الترفيه الفكري على حساب مواضيع التكسار الراس الفكري
@
بلال الشعراوي
بلال الشعراوي

عدد المساهمات : 372
نقاط : 336
تاريخ التسجيل : 28/11/2008
العمر : 35

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تألم ... Empty رد: تألم ...

مُساهمة من طرف kheiro3000 في الإثنين مايو 04, 2009 9:47 am

صح صح مي في أقرب وقت يا شعراوي باسكو أنا حاب نولي .......كومام ...نعرف شويا
kheiro3000
kheiro3000

عدد المساهمات : 327
نقاط : 463
تاريخ التسجيل : 26/01/2009
العمر : 27

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

تألم ... Empty رد: تألم ...

مُساهمة من طرف la comet zinou في الإثنين مايو 18, 2009 3:47 am

السلام عليكم
موضوع رائع كما عودنا الشيخ عائض القرني واروع من هذا انك وضعته بين ايدينا للمناقشة فبارك الله فيك
حقيقة موضوع ان الالم يولد نجاحا هو امر نستطيع ان نقول انه صالح الى نسبة كبيرة جدا ودليلنا على هذا هو المثال على الطلبة او معانات الصحابة الذي ذكرا في المقال وفي زماننا هذا هو ثورتنا المباركة التي تولدتعن الالم الذي قاساه الشعب الجزائري منة الممارسات القمعية للفرنسيين هدا الالم وجد اناسا احرارا تذوقوه فعلموا انهم ليسو بخارجي منه الا بالم اكثر منه وهو التضحية ومن هنا جاء النجاح المتمثل في الاستقلال
لكن وبما اننا نتدارس موضوعادينيا فلسفيا نعلم ان هناك نقد وحالات شادة هذه الحالة هي ما ان لم يتلق انسان حر ذو نخوة ومروءة هذا الالم فانه لا يفيد وكثير من الناس تصيبه مصيبة فلا تاثر فيه الا من ناحية الحزن وهذا على الارجح لانه لا يقيم الموقف ولا يجلس جلسة متمعن في هذا الالم وصدق من قال في هؤلاء
دخلت على المروءة وهي تبكي
فقلت علاما تنتحب الفتاة
فقالت كيف لا ابكي واشكي
واهلي دون خلق الله ماتوا
لكن يبقى هذا القول مطبق على فءة قليلة من الناس وعلى ذلك نختم بقول الشاعر
ورب مصيبة بالنفع جاءت
كان وقوعها فرح وعيد

la comet zinou

عدد المساهمات : 221
نقاط : 219
تاريخ التسجيل : 21/11/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى